إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 8 نوفمبر، 2012


♥  انتبه  , فأنت  تحييني  بنظراتك ,  وتُقســـــــم  أن  ترّمم  الألم  لتحّوله  الى  أمل  بسحر حبّك  لي   , فكُــن  معــي  وكـُـن  لي♥




    روايه   شرقيه 
في  تفاصيلها  الصغيرة 
تركتً  درراً   فهل  لك  أن تحصيها  ...

وفي طياتها  وضعت الوجـــــع  الذي لم يقتلني  ...
لأتحداااه   فأجد  من  يساندني يدعمني  ويصّر   أن  يبقى  بجانبي...♥


لا تنسوا   تسلسل  الأرقام 
ع ايدك  اليمين 

فهرس   يساعدك  في التجوّل  في أجوااااء روايتي  ...

بقلمي ...

أنا  فارسه  بلاجواد  ..♥

فقط  بالخير   تذكروني  ...  وتمنوا  لي الخير  ..

أحبكمــــــ   في الله ♥

86

وهو  ينظر اليها   نهضت  سريعاً  وقالت:
-  الى أين   ...نظر   اليها  ولم  يرد جواباً   فقالت  هي :

- خُذنــــــــــي  معك...  في احدى  حقائبك ...
- لما  ؟
- أو تسأل أيها  القاسي...؟!!!
نظر اليها  :
- أو أنا  قاسي  ؟
- نعم  ولا تحبني   ....

- أنا  لا أحبك.....  اقترب  منها   وشدّ  على  يدها  وقال:"  كيف   لا أحبك وأنا المجنون   في دروبك  ,  وكيف وقد  سلبتني   من حياتي  لأكون  حياتك أنتِ   , كيف  وأنا أنفاسي     تتأخر   في   الهبوط   والصعود الى أن  تراكِ   أستعيد   حركاتي  ... كيف  !!!

ولكنها  قاطعته  قائله:
-  ولكن  أردت  اثباتاً  ....!!

ضحك  عليها   ضحكة  ساخرة وقال:"صغيرتي   ألم   تنتبهي   لنفسك  ! ,  كيف تخلصتي   من أوجاعك  لوهلة ! , وكيف أصبحتِ   تدافعين عن نفسك  في حضرتي   وكأنك  قبطانه  حقيقية  ....  هذا أجمل اثبات   ويكفي أني أشعر  ...
- ولكنك  كنت  جاداَ  ...!!

-  بل  كنتُ أستنزف  قواكِ  حبيبتي   لأرى حبي   كيف  يحيا   فيكِ    ...ولكنكِ   كنت أنتِ  الجادّه  لدرجة   أنكِ   لم تلمحينني  وأنا أبتسم  ...في جدالي معكِ..


هكذا  سطرت  صغيرتي   ...   قصتها   في كومة  تنهدات    وأجمعتها    وخبأتها   في   روحها العميقه  هناااك   في الظلااام  حتى   ...  لا تجرح أحدهم  وهي المجرحة   ..هكذا  يصبح   للصمت  قوة  حين  تكون   معنى  للتضحيه  لحماية عائله  كامله  من الدمااار  لذنب  ارتكبه  رب العائله  .. ولكن  أمها  كانت على درجة من  العقلانيه   وقوة  تتحدى الفولاذ في  صلابته  ....

الا أنه   قال :
-  لو فتشتِ  حقائبي   لوجدتي   فساتينك معي...

نظرت اليه وقالت:
-  وماذا  تفعل هناااك   ..

ضحك  وقال  :  - لا أريد السفر مجدداً وحدي!

ضربته  على كتفه  مداعبه  وقالت  :
- لن أتركك   بعد الآن حبيبي!

          ♥♥♥

انتهت   روايتي  ... كونوا  بخير لأكون بخير 
أوقات  سعيدة  برفقة حروفي 

بقلمي ...

أنا  فارسه  بلا جواد 
فلا تنسوني  أبداً....♥


85

نظرت الى ابنتها  وقالت:
-    عندك  السبب  ولكنِكِ  لا تقولين  ...

أنكرت  عليها  وقالت:  -  عن  ماذا  تتحدثين ؟
-  عما تخفينه  في قلبك  وتظنين  أن لا أحد  يعلم   ...  أتظنيني  غبيه  لأجهل   ما كان  يحاول أباكِ   أن   يفعل   ...!
يا الهي  هي تعلم   واحمّرت  وجنتاها  وكاد  يغشى  عليها  ولكنها  قالت:
- أتعلمين  أمي!

-  نعم  أمك  تعلم  ....   فقد  كان  هو   من  ردّ  عليها  اجابتها   ..
- سعدي.......!  قالتها  متفاجئه  ..

صدمت   ,  ولم تتحدث  بداً  فما الذي  يحدث  !  وما الذي  يدور   شعرت   وكأنها  أثملت  دون أن  تتجرع  الخمر  ...فقد  كانت أمها  على علم ودرايه  بما يحدث  وقد   حدث   أن  قامت بحمايتها    في أكثر  من محاوله   وهي لم تدري   وسعدي  بدا  متفآجأً  من كون أمها   تعلم  وحين  سألها   لماذا  جعلتني أتكبد  عناااء   اكتشافها   قالت   :  "  من  يحب   يجب  مراقبة حبيبه  وحمايته   واكتشاف التفاصيل الصغيرة   عنه    فقد أعطيتك  فرصة أن تهتم  لها  أكثر وأكثر  فابنتي   بحاجتك   وتحتاجك  أكثر من أي وقت  مضى  ...


ولكنه  قال : -  أنا مسافر...
84

أرادت  صغيرتي الاتصال   به   الا أنها  تراجعت  وقالت  لا لا  أريد أن  أضغط  عليه  ان أرادني   سيتصل  بي  أو   يأتي  ولكني أخاف  أن  يظنني   أهملته لأجل   من ...  من جعلني   في  ورطتي  تلك   !!

" يا ليتني  لم أحبه   ,  ولزمت  صمتي   ...  يا ليت  الدنيا  

تلفظني  من أنفاسها   قريباً   ,فأجد  راحتي   ...  لن   يثق  بي

بعد الآن  ولكنني   أردته  بعيداً  بعيداً  , ولكنه استطاااع  ايقاعي 

في  شباكه  في  حبه   فلو  كان  شخصاً  عادياً   لكااان   سهلاً  علي  أن  أتخلص منه  أضل ألزم  صمتي   طويلاً   ولكن حبه  جعلني   في ورطه  حقيقيه   ,  ثم  أن  مواجهة  موقف  من تلك المحاولات  مع أبي   كنت  لتجعلني أنفر   , وماذا  ان أتى  في تلك اللحظه   يريد  السماااح   ....! 

يا ويلي  ماذا  أفعل  !   نظرت الى أمها  وهي تنهمر في دموعها   ...  ثم  سمعت أمها  تقول :
-  مع  انه لا يستحق حتى  شفقتي....

واااااو  ماذا أسمع  أهي تعلم   ؟  أم أنها  لديها سبب  مختلف  ؟!

- لماذا     تقولين   هذا  أمي؟
83


- أثبتي  ذلك....   قالها  وهو  ينظر اليها    ...

استغربت  وقال في اندهااش   - وكيف..؟
- عليكِ  بموجهة أباكِ   وأمامي   ودون أن  يراني  هو   , هكذا  أطمئن   ...

نظرت اليه  وقالت:
-  ليست  فكرة  صائبه   ...

لااااذ  بالصمت  فقالت:
-  ولكني سأفعل  ولكن عليك أن   تتحمل  ...سأواجه أبي  وسترى هذا  بنفسك ...

لم  يكملا   رحلتهما   ...  ورجعا الى البيت  في هذا  المساء  وكما  اتفقا    على  أن   يكون  هذا الموقف   في بيتها    وليس  في بيت أمها   ... ولكن   كابوس  يواصل  استفزازه  ويصّر  على  أن  يبقى  ولا   يريد  الرحيل  ....

أفاقت   في  صباح  اليوم التالي  فاذا  بأمها  تتصل  بها :"  أباكِ  في المستشفى  ابنتي...  تعالي  بسرعه   "

هكذا   علم  زوجها   سعدي   ,   وكان  عليها  الذهاب   ...   فراااحت الى المستشفى   وبالها  مهلوع  على أباها  ويحتضر لأنه على  وشك  خسارة  زوجها   ولا تعلم   صغيرتي   أنها  تواجه  في هذا  اليوم التحدي الأكبر   على الاطلااااق  ... 

دخل أباها   لغرفة  العمليات    ,  وذلك  للخضوع   لبتر  رجله  الأمر الذي  جعلها  تقول  :"   يا حسرتي,   فقدت  فرصتي  في اثبات   ما أراااد  هو تصديقه   ولكن  ....  هل   سيعذرني   لا لا   بالتأكيد    سأخسره  ..."

82

صمتت  وكأنها  تقول...  وكنت أنت  المستفيد   ...فلما   تشكو  اذن ولكنها  قالت:

- ألا  يكفيك  أني    امتنعت  عنك   حتى  لا تتورط أكثر  بي ...   تستطيع   تخليص  نفسك   من هذه الورطه  ان كنت تعتبرها  كذلك...

-  لا أعتبرك  ورطه ,  ولكنني   أريد  التأكد  للاطمئنا ن ..
-  وأنا بأحكيلك   اطمئن  وتأكد  مثلما  تريد   ولكن  دون  اخبار  أمي  ....أرجوك!


تنهّد  وقال  :
-  ماذا  قصدتي  حين  قلتِ   " تستطيع  تخليص  نفسك!"

تنهدت  مثل تنهيدته  وبدا  الحوار أقل  حرارة   من   قبل ..فقالت:
-  تسطيع الخلاص  مني  , فأكون  في وجه أبي أذكره   ببشاعته  في كل لحظه    ,  هكذا   تكون  عاقبناه  سوياً  ...

-  أها   ...  أوتريدين  عقاااب أ[يكِ  أم أنكِ  تريدين  الخلاص  مني  ...؟!

اقتربت  منه  وقالت   وهي تنظر الى عينه  مباشره  :
-  تكبدت  العناء   ,  لأجل  ألا  أشارك  في تلك  الحيله   وحاولت الخلاص  منك قبلاً  في كل تصرفاتي معك  الا أنك  تحملتني  وفآجأتني  بكومة  حنان  كنتُ  أنتظرها من أبي ....  ولكنه  لم  يسقيني   سوى  مرارة  ما زلت أعاني منها   ولا أريد المزيد   ...  الا أنني  قلت  لك أني أحبك...

81


-أقسم أني لن أسامحك  ... 
- ولكن  لماذا  تخافين من أن تعرف  ..؟

نظرت اليه   باستهجان  وقالت :
- أو تسأل....!!   عجباً   هذا أبي   وان  فعل ما فعل أو  حتى  حاول لا يجب  تشويه   صورته  أمام  أمي  واخوتي  وحتى  لو علمت بالأمر   لا أيدها  أن  تعلم  لا مني ولا منك....لأنني حينها  سأكرهك  حدّ   الموت  ....ولن أسامحك..

نظر اليها   واشاح   بوجهه  في اعتراض   ...
- ولكنني أريد أن أتأكد   من  صحــــــــة   الأمر   ....

تنهدت  وقالت:
-  من حقك  هذا  ولن أمنعك  ...   ولكن  ليس بتلك الطريقه ...

نظر اليها   وأمسك  ذراعيها  بقوّة  وهزها  في غضب   وصار  يصرخ  :
- وبأي الطرق   تريدينني  أن  أصدقك...؟!

نظرت اليه  وكادت  دموعها  تنهمر الا  أنه  أبعدته  عنها  بلطف  شدي  وقالت :
-  ان كنت مذنبه  بحقك  فأنت   كذلك   ..  شاركت   في هذا ...

احمّــــــــــــــــر  غضباً  وقال وهو  يصرخ  :
- وكيف  هذا؟
- لماذا  استعجلت   في زواجك  دون أن  تلتقيني  ولو مرّة  واحدة...

استطاااع  أن  يلتقط أنفاسه   وقال:
-  أتعلمين  أنتِ  محقــــــــّة    ولكنني   ...  لا وقت  لدي  فقد  عرض   علي   عقد  عمل مغري   جداً  وكان  بمثابة    صفقة العمر بالنسبة  لي!